وكالات

وفاة زعيم الاتحاد السوفيتي السابق ميخائيل غورباتشوف

الاتجاه ـ متابعات

توفي ميخائيل غورباتشوف، أول رئيس لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية، مساء الثلاثاء عن عمر ناهز 92 عاما بعد صراع طويل مع المرض.

ووفق ما أفاد به المستشفى السريري المركزي في العاصمة الروسية موسكو، “توفي ميخائيل سيرغيفيتش غورباتشوف هذا المساء بعد مرض شديد وطويل الأمد”.

وشهد عهد غورباتشوف تحولات كبرى في سياسة البلاد الداخلية والخارجية، ومحاولات إصلاحية أدى فشلها إلى تفكك الاتحاد واستقلال الجمهوريات المكونة له.

عندما تولى غورباتشوف زعامة الاتحاد السوفيتي في عام 1985، كان الاتحاد السوفيتي إحدى القوتين العظميين الأكبر في العالم.

وبحلول عام 1989، كانت إصلاحاته السياسية الليبرالية، والتي عرفت باسمي “البيريسترويكا” و”الغلاسنوست”، قد غيّرت الشيوعية السوفييتية إلى الأبد، وصنعت له أعداء على اليمين وعلى اليسار على حد سواء.

وبين 1990 و1991 تولّى غورباتشيف منصب رئيس الاتحاد السوفياتي قبل أن يضطر في النهاية إلى الاستقالة في 25 كانون الأول/ديسمبر، في خطوة أدّت لانهيار الاتحاد السوفياتي.

وخلال 1988-1989 أمر بسحب جميع القوات التي شاركت في الغزو السوفيتي لأفغانستان عام 1979 لمساندة الحكومة الشيوعية فيها، واكتمل ذلك الانسحاب في فبراير 1989. وفي 7 ديسمبر 1988 ألقى غورباتشوف كلمة في مقر الأمم المتحدة بنيويورك أعلن فيها نهاية الحرب الباردة.

لم يستطع غورباتشوف تطبيق خططه الإصلاحية كما ينبغي، فإضافة إلى كارثة مفاعل تشيرنوبل النووي في 26 أبريل (نيسان) 1986، واجهته بدءا من عام 1989 مشكلات اقتصادية كبيرة في الإنتاج والتوزيع، واضطرابات قومية في مختلف الجمهوريات السوفيتية، وأحداث عالمية حاسمة مثل انهيار جدار برلين وخروج دول أوروبا الشرقية من العباءة الشيوعية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى